التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الخصوصية العمانية الإجتماعية بين البترول والغاز - أبوالمهاتما محمد الفزاري


دائما ما تتردد على مسامعنا. نسمعها تارة هنا وتارة هناك. لم نفهم معناها ولم نستوعب ماهيتها، ما هو المقصود بها؟! الكل يرددها!


لكن بعد ذلك استطعنا أن نتلمس بعض خيوط تلك القصة. لكن للأسف كانت خيوط وهمية، لا يمكن أن تدلنا على الحقيقة!

الخصوصية العمانية جملة مطاطية لا توجد بها حدود. استعملها الإعلام والمطبلون لتضليل الشارع العماني عن الحقايق المرة التي تحتضنها عماننا وللأسف. استعملت لتبرر كل ما هو فساد ونقص وتخلف عن العالم المتقدم. حيث لا نسمع إلا الخصوصية العمانية، والعمانيين غير، وعمان غير، وحاكمها غير، والضروف غير!

لكن هل يمكن أن نستخدم هذا المصطلح الإسفنجي بطريقة صحيحة تشعرنا بمعناها الحقيقي! يمكن التطرق فقط لموضوع واحد وهو العمل الاجتماعي التطوعي. أليس من الحق أن يكون للعمل الاجتماعي التطوعي أو الخيري خصوصية عمانية!

لماذا لا تتميز الأعمال التطوعية والخيرية في عمان وتصبح بنكهة عمانية بترولية! من المفترض وبسبب توافر دخل طبيعي ممتاز في عمان وغيرها من دول الخليج، أن نركز في أعمالنا التطوعية فقط، في الأعمال التي من خلالها يمكن الارتقاء فكريا من دورات وورش وأيضا الأعمال التي لا تحتاج المال مثل تبرع بالدم وغيرها من أعمال.

لكن للأسف نرى حاليا الكثير من الجمعيات والفرق الأهلية تبذل الكثير من الجهد وتصارع فقط لتوفر مستلزمات وضروريات البقاء في الحياة لبعض بعض بعض الأسر!. أليس هذا هدرا للطاقات! أليس من المفترظ أن تستغل هذي الطاقات بطريقة أرقى!

وفي النهاية المجتمع هو المتضرر الأكبر لأن مؤسسات المجتمع المدني  وكما هو معلوم لها دور كبير في تطور المجتمعات - تعمل في المكان الخطأ - والدولة في صمت رهيب التي يمكنها وبدون مبالغة إزالة بؤس جميع الأسر في أشهر بسيطة ومعدودة.