التخطي إلى المحتوى الرئيسي

رسائل حب قبل 26 فبراير - محمد الفزاري



(1)


(الثقافة السياسية)
متى أعمل، ومتى أتذمر، ومتى أحتج، على ماذا أحتج، متى يحق لي أن أحتج، ومتى يحق لي أن أتذمر، ثقافة يجب أن نتعلمها، نحن نفتقد للثقافة السياسية والحقوقية فالكثير منا يتشبث بمن هب ودب ليتكلم بلسانه ويطالب بحقوقه. لذا يحتاج لكل شخص سلك مسلك السياسية، وخطى خطوات في المطالبات الحقوقية، من تعديل نظرته حول عدة أمور، وأهمها حول رموز الحق والعدل كما تدعي.




(2)

(كون أنت التغيير الذي تريده في العالم...غاندي)
لن تصلح عمان إلا إذا صلح أهلها، ولن يأتي الحق إلا إذا تمسك من يطالب بالحق بالحق، ولن يأتي الحق إلا بأهل الحق وأصحاب المبادئ والقيم العظيمة، الفساد موجود، والظلم موجود، لكن يحتاج لرجال صادقة، وكفانا تشبثا بالنطيحة والمتردية.




(3)

(متى نستطيع ان نناقش مشاكل غيرنا، ومن يعطيني الحق في ذلك!!! ‎)
لا يحق لأي شخص بالصراخ عاليا بالإصلاح، ويطالب بالحقوق المسلوبة من المجتمع العماني ويتكلم بلسان حالهم، وهو لم يقدم شيئا لهذا المجتمع غير الصراخ. ومن تاريخه حافل والمجتمع يشهد له بالإنجازات، من حقه ليس فقط الهمس بل الصراخ عاليا أيضا ليطالب بالحقوق والإصلاح، وأقول أنا لن أصغي لأي شخص يطالب بالإصلاح وهو من في الحقيقة من يحتاج إلى الإصلاح ولم يقدم شيئا لعمان.



(4)

(لكل شيء ميزان)
كلنا مع الانتقاد البناء ومحاربة الفساد في هذا البلد المفجوع. لكن لكل شيء ميزان وميزاني يجب أن يكون هو حجم عطائي لهذا الوطن الغالي. أنا لست مع الشعب المتذمر وهو لا يعمل وليس مع الحكومة التي لا تعلم أين ذاهب’ بشعبها، بسبب عدم وجود للرؤية الواضحة يشاركها الشعب ويؤمن بها.



(5)

(اسأل نفسك.. لماذا؟)
من يطالب بالإصلاح والتغيير، قبل أن يتكلم يسأل نفسه لماذا أطالب؟! يسال نفسه لو كان يملك الجاه والمال هل سيتجرأ ويطالب بالتغيير! يجب أن نعلم دوافعنا في طلب التغيير والإصلاح. هل لأني أنا لا أملك فقط، أم هي دوافع الوطنية؟!. لكن كيف نثق بشخص يدعي أن همه هو الوطنية؟ أعتقد كل ما كانت معالمه تدل على ذلك من توافر العلم والمال والجاه وعطائه لهذا البلد زادت نسبة الثقة.



(6)

(تساؤلات)
- لماذا رموز الإصلاح والتغيير ومساندي الحق - كما يدعون- أعني البعض، الكثير منهم يعانقون الخمر، ولا يكتبون إلا إذا بدت عليهم ملامح العناق الحار؟

- هل صحيح أن كثرة الثقافة السياسية تصنع من المواطن وبعدها الشعب بالكامل، شعب كسول لا يعرف غير التذمر والانتقاد وثقافة المعلقة الذهبية فقط؟‎




رسائل خارج النص:
- هنيئا لك أيها العماني الناجح المتميز في هذا البلد الذي يمشي كالأعمى لا يبصر الطريق.

- غياب الرؤية الواضحة والوسائل التي ستحقق تلك الرسالة من قبل والحكومة وأيضا الطبقية المغلقة المحصورة الموروثة هو سبب تخلفنا........ دور من هذا الشعب ام الحكومة؟

- يا سلطان عمان الإصلاح الذي نحتاجه بسيط جدا جدا بمختصر الكلام نريد إصلاحا يطبق فيه من جد وجد ومن زرع خيرا وجد.