التخطي إلى المحتوى الرئيسي

منابع التطرف ومصبات التشدد يجب ردمها - محمد الفزاري


ملاحظة: قبل الاستمرار في قراءة هذا "البوست"، أود أن ألفت انتباه الأخوة القراء الغيورين على مذهبهم أن كاتب هذا "البوست" تربى على المذهب السني، وحاليا لا يعتنق أي مذهب معين ولا أحبذ فكرة المذاهب بشكلها التقليدي، لذا أرجو عدم إلصاق بي أي مذهب معين، وإذا كان ولابد يمكن أن تطلقوا علي مدني، ليبرالي، علماني، ملحد، زنديق، كافر، كما شئتم. 

طلبي فقط هو أن نقرأ هذا البوست بعقل مجرد وبحيادية.

كلنا يعلم أن النسيج الذي تتكون منه التنظيمات المتطرفة - مثل داعش والقاعدة وغيرها الكثير من التنظيمات - هو من الطائفة السنية الوهابية أو المتأثرة بشكل كبير بالفكر الوهابي من دول عدة. ومع ذلك دعونا نقول تجاوزا نحن بعيدين عن المشهد والواقع الحقيقي عن تلك التنظيمات.

نرجع إلى الواقع العماني لنستخدمه كمقياس للتأكد من صحة تلك "الحقيقة". 

جميعنا سمع عن المواطنين العمانيين الذين غرر بهم وذهبوا للجهاد إلى أفغانستان وسوريا ولبنان. البعض منهم قتل، والبعض منهم ما زال متواجدا على أرض الجهاد كما يؤمنون أو رغما عنهم بعد معرفتهم لحقيقة خدعة الجهاد، والبعض الآخر تمكن من الفرار والرجوع إلى أرض الوطن وهم يشكرون الرب على تمكنهم من الفرار - لكن دخول الحمام ما زي خروجه، حيث أن الأجهزة الأمنية العمانية تلقفتهم بالخيزران مباشرة بعد الرجوع - .

هل نعلم أن الغالبية العظمى إذا لم يكن جميعم من ذهبوا للجهاد يسكنون جغرافيا على خط الباطنة - محافظة الباطنة متأثرة أكثر من غيرها بالفكر الوهابي - ومتأثرين بشكل مباشر بالفكر الوهابي إما عن طريق أحد أقاربهم أو أصدقائهم من المتشددين أو درس مباشرة في حلقات التطرف والتشدد وغسيل المخ في السعودية وانتشى بالفكر الوهابي ! وإذا كانت هناك حالات تختلف فهي شاذة جدا.

السؤال لماذا الفكر الوهابي عن غيره؟ هل حقا الفكر الوهابي يختلف عن غيره من المذاهب والعقائد فكريا؟! رجاء الإطلاع على الصورة المرفقة وقراءة منظومة منقضات الإسلام العشرة لمحمد عبدالوهاب والتركيز عليها بشكل جيد. كيف أنها نقاط عامة جدا وتساعد على التطرف وإسالة الدماء بقلب بارد تطبيقا للدين كما يزعمون.

وأغتنم الفرصة اناشد فيها الكتاب والمثقفين والباحثين العمانيين بأن يخصصوا بعضا من وقتهم لمناقشة هذه القضية بشكل أكبر وأوسع. ويجب أن يبقى البيت العماني كما كان ومازال - إلا بعض الحالات الشاذة - وسطيا متماسكا متسامحا يعتنق العقيدة الوسطية باختلاف مذاهبه.


أخيرا أقول أن ما يفعله الفكر الوهابي هو الإخلال بمنظومة أولويات الدين عند المسلم ويعطل العقل ويضع قيمة الإنسان تحت حذاء رجعيته وتطرفه.