التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لماذا تفوق الطالب أردغان على أستاذه نجم الدين أربكان ؟ - محمد الفزاري


أولا نبارك لحزب العدالة والتنمية وللشعب التركي فوز أردغان في السباق الرئاسي.

السؤال: لماذا تفوق الطالب أردغان على أستاذه نجم الدين أربكان سياسيا رغم أن كلاهما جاءوا من خلفية إسلامية صوفية وسطية متشابهة؟ وأقصد سياسيا هنا نيل ثقة الشعب والبرلمان مما ساعده في عمل إصلاحات اقتصادية وسياسية واجتماعية كبيرة وبكل أريحية باستثنى مناوشات سياسية بسيطة.

لأن الطالب أدرك قطعا لا يمكن أن يتوفق ويتفوق ويحقق إنجازات فردية وحزبية ووطنية وقومية وإسلامية وعالمية إلا بتباع نظام يحتوي جميع الاختلافات الأيديولوجية والطائفية والمناطقية وهذا سيساعده في نيل ثقة الغالبية المختلفة. وأن إصراره على تطبيق الإسلام السياسي بمفهومه التقليدي الأربيكاني لن ينجح ونهايته الفشل لأسباب كثيرة أهمها سيطرة الدولة العميقة العلمانية المتطرفة في تركيا بمفاصل الدولة وأهمها الجيش والوقوف ضدها غير ممكن، الشي الآخر من غير الممكن أن أقنع الآخر المختلف للعمل معي والوقوف بجانبي إلا إذا وفرت له الظروف التي تسمح له بالاختلاف بحرية.

أيضا، أدرك هذا الطالب أن من واجبه باتجاه المواطن التركي هو توفير العيش الكريم ومستوى من الديمقراطية والحرية لضمان وحفظ قيمة الإنسان التركي، وليس أرغامهم بالدين وغيره من أفكار.

إلى المقللين بأهمية علمنة الدولة، أردغان لم ينجح إلا بالعلمانية، وأرفق لكم صورتين من النظام الأساسي لحزب العدالة والتنمية توضح أهمية العلمانية لدى الحزب الحاكم صاحب الإنجازات العالمية.